المشاركات

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد إشكالية النص : ما العلاقة الرابطة بين الوعي واللاوعي أو بين الشعور واللاشعور...؟ ومن منهما يحكم وجود الذات ويتحكم في الحياة النفسية للإنسان...؟ وما الذي يجعل فرضية اللاشعور ضرورية ومشروعة..؟ وكيف يمكن تفسير السلوكات الصادرة عنا في لحظات الأحلام المرتبطة بالنوم.. ؟ أطروحة النص : يرى صاحب النص ان الشعور ليس سوى أضيق منطقة نفسية لا تمارس أي تأثير على الذات، فنطاقه محدود ومعطياته ناقصة وعاجزة عن فهم واستيعاب وتفسير كل أفعال الإنسان وتصرفاته. بينما اللاشعور فهو أوسع منطقة تحكم كل مظاهر الشعور، فهو أساس وعي الإنسان، بل هو المنظم والمحرك الأساسي في الحياة النفسية لهذا الإنسان، لذلك فهو أهم منطقة سيكولوجية نستطيع بموجبها أن نفهم سلوكاتنا، سواء السوية أو الشاذة منها. البنية المفاهيمية : الشعور- الوعي : "مـجـمـوعـة الـعـمـلـيـات الـعـقـلـيـة أو الـحـالات الـنـفـسـيـة الـتـي يـعـيـهـا الـفـرد ويـسـتـطـيـع اسـتـرجـاعـهـا فـي لـحـظـة مـا". كما يمكن القول انه "إدراك الـمـرء لذاته أو لأحـوالـه وأفـعـالـه إدراكًـا مـبـاشـرًا وهـو أسـاس كـل مـعـر…

منهجية تحليل السؤال الفلسفي

منهجية تحليل السؤال الفلسفي
1- المقدمة: تمهيد يرتبط بالموضوع الذي يؤطر السؤال (النظرية، الحقيقة، السعادة...)، ثم إعادة صياغة هذا الأخير بشكل ينفتح على عدة مقاربات، ستكون محط اهتمامنا خلال العرض(التحليل و للمناقشة)
2- التحليل: البدء بأحد المواقف وتحليلها تحليلا منظما ينصب على المضمون من جهة وعلى البنية الحجاجية من جهة ثانية مع عدم إغفال المفاهيم الفلسفية المستعملة في كل موقف
3- المناقشة: بعد مرحلة إفهام الموقف السابق ننتقل إلى مرحلة الإختلاف والحوار بين المواقف الفلسفية، حيث تحضر الإجابات الأخرى المختلفة والتي تكشف حدود الموقف السابق وقصوره في الإحاطة بكل جوانب الإشكال المطروح، وتساهم في استكمال النظر فيه

إيمانويل كانط الشخص كقيمة أخلاقية

إيمانويل كانط: الشخص كقيمة أخلاقية
كما رأينا، فقد كان للفلسفة الحديثة مع ديكارت فضلُ إبراز مفهوم "الشخص" من خلال ممارسة التفكير بضمير المفرد (أنا أفكر إذن أنا موجود)، و اعتبار هذا التفكير بالمفرد دليلا كافيا و أساسا لوجود الشخص. غير أن ديكارت ظل ـ مع ذلك ـ يعتبر الشخص شيئا كباقي الأشياء. و هو يقول في "التأملات الميتافيزيقية": "و لكن أي شيء أنا؟ أنا شيء مفكر". و بذلك سقطت الفلسفة الديكارتية في تشييء (Chosification) الإنسان. فهو، حتى و إن كان متميزا بالتفكير و الوعي، يظل مجردشيء قابل للاستعمال مثل سائر الأشياء، و تفكيره و وعيه بذاته لا يمنحانه أية قيمة خاصة حُيال باقي موجودات العالم.

اساس الهوية الشخصية : الطبع والذاكرة (جول لاشوليي)

اساس الهوية الشخصية : الطبع والذاكرة (جول لاشوليي)
الإشكال : ما هو الأساس الذي تقوم عليه الهوية الشخصية؟ هل تقوم على الوحدة والتطابق، أم على التغير والتعدد؟
اطروحة النص : يدافع جول لاشوليي عن اطروحة مفادها أن الهوية الشخصية لا ترتد إلى أنا ثابت أو جوهر ثابت، وانما هو نتاج آليتين سيكولوجيتين هما دوام نفس الطبع والمزاج وترابط الذكريات.
الأفكار الأساسية : ينطلق صاحب النص من اعتبار الإنسان عادة ما ينظر غلى هويته الشخصية، باعتبارها هوية تتميز بالوحدة والتطابق، لكنه يتساءل بالمقابل حول ما إذا كانت هذه الهوية ترتد الى عنصر ثابت او انا ثابت.

فرصة للنجاح الفلسفة مفهوم الغير

صورة
فرصة للنجاح الفلسفة مفهوم الغير(فرصة للنجاح الغير) حلقة جديدة على قناة الرابعة تقدم تلخيص لمفهوم الغير و تطبيق حول السؤال الاشكالي
تقديم وطرح إشكالي: إن كون الشخص أنا وعية حرة مسؤولة أخلاقيا و قانونيا ، أي ذات تملك الوعي و الحرية إرادة لا يعني انه قادر على العيش وحيدا  منعزلا على الآخرين . فالشخص كائن اجتماعي لا يستطيع العيش خارج الجماعة  بل هو في حاجة إليها لتحقيق ذاته و الوعي بها . فالغير ضرورة ملحة بالنسبة للأنا  فحضوره مسألة أساسية و ملحة لإكمال وعي الأنا بذاتها و الوعي بوجودها . فكيف يتحدد وجود الغير إذن هل يمكن للأنا أن تعيش بمعزل عن الغير أم أن وجوده مشروط بوجود الغير ؟ هل يمكن معرفة الغير ؟ هل معرفته ممكنة أم مستحيلة ؟ ماهي طبيعة العلاقة بين الأنا و الغير ؟ هل هي علاقة تكامل و تواصل أم علاقة تنافر وصراع؟ (فرصة للنجاح الغير) - العدم : عكس الوجود (لاشكل و لا لون، غير محدد ....) - الوجود بالذات ، الوجود المادي كشيء .كموضوع دون وعي. -  الوجود للذات ، الوجود الواعي كذات واعية تعني وجودها ووجود الغير و العالم الخارجي فرصة للنجاح وجود الغير: إن وجود الغير يجد جذوره في الفلسفة اليونان…

تحليل نص ارثور شوبنهاور الارادة

تحليل نص ارثور شوبنهاور الارادة1-الإشكـال: أين تكمن هوية الشخص، هل في مادة جسمه أم في صورة جسمه أم في شيء آخر غير هذا ولا ذاك؟  
2-المفاهيم : الإرادة: مفهوم فلسفي مهم وقوي في فلسفة شوبنهاور، وهي صفة تميز الطبع، حيث يقال "لهذا الشخص إرادة قوية"، وهذه الإرادة ترتبط حسب شوبنهاور بإرادة الحياة التي يعتبرها هي الواقع الحقيقي الوحيد، وماعداه مجرد تمثلات. العلاقة بالخارج: هي كل علاقة يمكن أن تربط بين الأنا والعالم الخارجي (الآخر، المجتمع، الثقافة...) وهي علاقة تأخذ عدة أشكال وعدة مواقف، كأن تكون علاقة تكامل وتداخل أو العكس علاقة تناقض وتخارج.

تحليل نص جون لوك الشعور والذاكرة

تحليل نص جون لوك الشعور والذاكرة
1-تــــأطير النـــص: النص مقتطف من كتاب لوك "مقالة في الفهم البشري (1690)"، ويشكل هذا الكتاب مساهمة أساسية في الجواب عن سؤال الفلسفة خلال القرنين 17 و 18، وهو : كيف يدرك الإنسان ذاته والعالم؟ كيف يبني معرفته؟ وكيف يحافظ على وحدة الذات وبقائها في الزمن؟ ولحل هذه المشاكل يعتمد لوك مفهوم الهوية الشخصية انطلاقا من الشعور بوصفه قدرة تأملية.
2-صـــاحب النــص : جون لوك (1632-1704)، هو فيلسوف تجريبي ومفكر سياسي إنجليزي، ولد في عام 1632 في إقليم Somerset، وتعلم في مدرسة وستمنسر، ثم في جامعة أوكسفورد. ولقد لعب دورا كبير في الأحداث السياسية التي عرفتها إنجلترا ما بين سنة 1660 و 1680، كما أن علاقة لوك باللورد آشلي لعب دورا كبيرا في نظرياته السياسية الليبيرالية، ولقد كان اللورد آشلي يتمتع بنفوذ كبير في إنجلترا إذ كان يمثل المعالم السياسية  لرؤوس الأموال التجارية في لندن، وتحت تأثير اللورد آشلي كتب لوك في عام 1667 مقالا خاصا بالتسامح راجع فيه أفكاره القديمة الخاصة بإمكانية تنظيم الدولة لكل شؤون الكنيسة.