فرض في مجزوءة الفاعلية والابداع، الزوج المفهومي التقنية والعلم

تقويم كتابي رقم 2 في الأسدس الثاني

فرض كتابي مادة الفلسفة رقم 2 الدورة الثانية

فرض في مجزوءة الفاعلية والابداع، الزوج المفهومي التقنية والعلم


النص :

إنني لست ضد التقنية، فأنا لم أتكلم على الإطلاق ضد التقنية، ولا ضد ما يسمى بالطابع " الشيطاني " للتقنية. ولكنني أسعى إلى فهم جوهر التقنية. عندما تثار فكرة الخطر ال\ي تمثله القنبلة الدرية، والخطر الأكبر الدي تمثله التقنية، يخطر على بالي ما يتطور اليوم تحت اسم الفزياء الإحيائية، وهو أننا، خلال فترة غير بعيدة، سنكون قادرين على صنع الأنسان، اي، قادرين على تركيبه، في جوهره العضوي نفسه كما نحتاج إليه : رجال ماهرون وغير ماهرين، أدكياء وحمقى. إننا سنصل إلى مثل هدا والإمكانيات التقنية أصبحت اليوم جاهزة حتى أنها كانت موضوع محاضرات عديدة [ .. ] .
أنا ارى أن الإنسان في التقنية، أعني في جوهرها، يخضع لسلطة تدفعه إلى رفع تحدياتها، وهو تجاهها لم يعد حرا - إنني أرى شيئا ما يعلن هنا، أعني علاقة بين الكينونة والإنسان - وهده العلاقة التي تختفي في جوهر التقنية، قد تنكشف يوما بكل وضوحها. لا أدري إدا كان هدا سيحصل ! إلا أنني أرى في جوهر التقنية أولى بوادر سر أعمق بكثير أسميه " حدث تملك "، من هنا، يمكن أن نستنتج أن المسألة لا تتعلق بمناهضة للتقنية أو بإدانة لها. بل إن الأمر يتعلق بفهم جوهر التقنية والعالم.

حلل النص وناقشه .


تحميل الفرض في ملف DOC قابل للطبع : مــن هــنــا


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

منهجية كتابة نص فلسفي

درس مفهوم الغير - الثانية باكالوريا

وظائف الإيديولوجيا (بول ريكور)